Tuesday, August 31, 2010

Update from the Future Pipes Workers from August 23 (in Ramadan things are always a bit of time, bas here it is for the record)

Demonstration by the Future Company Workers
The workers of the Future Pipes Company presented a report today to the Attorney General demanding an investigation into the company's use of toxic materials, discontinuance of the use of these materials, and an investigation into the death of one of the company's workers resulting from his usage of the materials.
Mahmoud Mohsen al-Qiady works at the Future Pipes Company, which employs around 500 workers in 6 of October City. He stated: “Today, fourteen workers who were dismissed from the company three months ago on charges of inciting workers to strike faced the Attorney General, in the course of a chain of actions organized by the workers against the Lebanese investor and owner of the company. We met with the Attorney General, who promised us that he would open an investigation, and organized a protest in front of his headquarters.” Mahmoud continued: “We then met with the General Union for Egyptian Workers, which failed to stand by our side. The President of the General Syndicate merely encouraged us to accept the compensation offered by the company administrations, and refused to offer us a subsidy from the Union's fund on the basis that we are not members of the Syndicate.”
Mahmoud stated that the workers were determined to receive their rights, particularly after opening the lines of communication with workers in the company's Lebanon branches, whose owner liquidated and shut down the company, displacing 500 Lebanese workers. They issued a statement in solidarity with the workers as follows: “After the blatant abuse practiced by the Future Pipes Company administration, in both Egypt and Lebanon, represented by Fouad al-Makhzoumy, his family, legal advisors, and close affiliates within in the “National Discussion Party,” we find ourselves as workers forced to stand in the face of the exploitation and the violation of our rights and of our rightful earnings.”
In addition the fourteen workers who were fired and forced defend their rights, the Lebanese investor has displaced 200 workers over the course of the last two years, forcing them to resign. The company has twelve branches in countries throughout Europe and the Middle East.

Tuesday, August 24, 2010

في برلين 26 يوم إضراب عن الطعام ضد تطهير عرقي اسرائلي مستمر In Berlin a 28 day hunger strike against ongoing Israeli ethnic cleansing

Meet Firas Al-Miraghi

قابل فيراس المراغي



Future Pipe Industries worker sit-in, Lebanon

And here an August 21 Lebanese-Egyptian joint press statement:

Statement issued on behalf of the workers of Future Pipes‭, ‬Egypt and Lebanon branches‭. ‬

Fellow workers and noble activists‭:‬

After the blatant abuse exercised by the management of Future Pipes‭, ‬Inc‭, ‬represented by Fouad al Makhzoumi‭, ‬his family members‭, ‬legal advisers‭, ‬and close associates in his‭ "‬Party for National Dialogue‭", ‬whether in Egypt or Lebanon‭, ‬we find ourselves compelled to confront the face of exploitation and violation of our rights and earnings‭. ‬

Fouad Makhzoumi has made a point of closing down the factory in Akkar district in northern Lebanon‭, ‬displacing all of its workers‭ (‬in excess of 400‭) ‬with no compensation‭, ‬as we stand at the gates of the Holy Month of Ramadan‭. ‬Ironically‭, ‬he and his party members are arranging free iftars in various parts of Lebanon‭. ‬We do not hesitate to state openly that Al Makhzoumi employers have taken advantage of their financial wealth and political relations to buy the loyalty‭ ‬of employees in the Ministry of Labor‭. ‬The latter is entitled only to the name of a Ministry of Businessmen‭, ‬as our experiences attest to the extent of their bias‭. ‬

In Egypt‭, ‬Makhzoumi himself has taken it upon himself to deliberately transfer about 220‭ ‬workers‭. ‬This shameless transfer policy has recently resulted in fourteen workers on charges of incitement to strike‭. ‬And we say to Makhzoumi in this regard‭, ‬that‭ - ‬assuming evidence exists to the effect that these 14‭ ‬workers participated in strikes‭, ‬or incited to strike‭ - ‬indeed‭, ‬striking is not a crime to be charged with‭, ‬but rather‭, ‬a right that is sponsored by laws and international agreements‭. ‬We‭ ‬therefore stand against this blatant violation of our most basic rights‭. ‬Our colleagues in Egypt organized a strike in demand for wage proportionality in relation to risk exposure‭. ‬Several of them have been subject to the same diseases that have seized us owing to our continued dealing‭ -‬on production lines‭ - ‬with poisonous substances that have led to the development of cases of‭ asthma ‬and cancer‭, ‬in addition to aural and spinal complications‭. ‬

Today Al Makhzoumi ‬is betting on our despair from demanding our rights‭, ‬especially since most of us suffer under enormous pressure to survive after our wages have been terminated and under the pressure of long term loans which we owe banks‭. ‬As workers we are not accustomed to eating anything less than what we strive for‭, ‬and as such we declare that we will defend our rights and our livelihood with all our strength‭. ‬To this end we are prepared to sacrifice our lives in order to achieve our goal of re-opening the factory in Lebanon and re-employing our colleague workers who have been made redundant in Egypt‭.‬

We place the responsibility for any forthcoming actions squarely on Fouad Makhzoumi first and foremost‭, ‬in addition to those politicians associated with him‭, ‬particularly the Labor Minister Boutros Harb in Lebanon‭, ‬as the government is united in its silence from all ends and by all parties‭, ‬before the displacement of hundreds of workers‭. ‬We say to our elected officials‭, ‬chosen for representation and not pretense‭, ‬you will pay your dues when the time is ripe‭. ‬As for the general trade union‭, ‬we ask that they shoulder their responsibilities towards a defense of our rights as workers‭, ‬and not to be a bureaucratic organization in service of the establishment‭. ‬Thus we call on the trade union to return to its role in the democratic labor struggle‭.‬

‬Let us unite to return to workers their rights‭.‬

There is no other way to realize this goal but to persist in the struggle to preserve our violated rights and in defense of a better world free of exploitation‭. ‬

He who dies in defense of his homeland‭, ‬honor and wealth is a martyr‭, ‬and we are for it‭, ‬and may tomorrow come soon‭. ‬

Workers of Future Pipes‭, ‬Inc‭. ‬
Egypt and Lebanon

بيان صادر عن عمال المستقبل لصناعة الأنابيب فرعي مصر ولبنان
إخوتنا العمال، ايها المناضلون الشرفاء،
بعد التعسف الصارخ الذي مارسته ادارة شركة المستقبل لصناعة الأنابيب و الممثلة بفؤاد المخزومي و أفراد عائلته و مستشاريه القانونيين والمقربين في حزبه "حزب الحوار الوطني"، إن في مصر أو في لبنان، وجدنا أنفسنا كعمال مضطرين للوقوف بوجه الاستغلال وإنتهاك حقوقنا ومكتسباتنا.
فقد عمد فؤاد مخزومي الى إقفال المصنع في منطقة عكار شمال لبنان و تشريد جميع العاملين فيه الذين يفوق عددهم الأربعمائة و من دون أية تعويضات، ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك بينما تنتشر، ويا للسخرية! موائد الرحمن التي ينظمها وحزبه في أنحاء مختلفة من لبنان. ونحن لا نتردد بالقول جهاراً بأن أصحاب العمل من آل مخزومي قد إستغلوا إمكاناتهم المادية وعلاقاتهم السياسية لشراء زمم موظفين في وزارة العمل. أما هذه الأخيرة فيستحق فيها إسم وزارة "أصحاب العمل" إذ برهنت تجربتنا عن مدى إنحيازها لهم.
أما في مصر، فقد عمد مخزومي نفسه الى صرف حوالي 220 عاملاً. وقد طالت سياسة الصرف التعسفي مؤخراً 14 عاملاً "بتهمة" التحريض على الإضراب. ونقول لمخزومي في هذا الصدد، أنه، وإن ثبت أن هؤلاء العمال الـ14 قد شاركوا أو حرضوا على الإضراب، فإن الإضراب، ليس بتهمة، فهو حق لنا كفلته القوانين والإتفاقات الدولية، وبالتالي نحن نقف ضد هذا الإنتهاك الصارخ لأبسط حقونا. وكان زملاؤنا في مصر قد نظموا إضراباً للمطالبة بتحسيب الأجور بما يوازي حجم المخاطر التي يتعرضون لها. وقد أصاب بعضهم ما أصابنا من أمراضٍ نتيجة تعاملنا المتواصل في الصناعة مع موادٍ سامة أدت الى ظهور حالات ربو وسرطان، بالإضافة الى مشاكل في السمع والعامود الفقري.
يراهن اليوم آل مخزومي على يأسنا من المطالبة بحقوقنا، خاصةً وأن أغلبنا يرزح تحت وطأة الضغط المعيشي بعد وقف مرتباتنا وتحت وطأة القروض الطويلة الأمد التي ندين لها للبنوك. إلاّ أننا كعمال لم نتعود أن نأكل إلا من عرق جبيننا، نعلن بأننا سندافع عن حقوقنا وأرزاقنا بكل ما أوتينا من قوة. و نحن لهذه الغاية، مستعدين للتضحية بحياتنا من أجل تحقيق مطالبنا المتمثلة بإعادة تشغيل المصنع في لبنان وإعادة رفاقنا العمال المصروفين في مصر.
و نحن نحمّل مسؤولية ما سيحصل من تحركات لفؤاد المخزومي بالمقام الأول ومن ينحاز إليه ويحميه من السياسيين، خاصة وزير العمل بطرس حرب في لبنان، كما الحكومة مجتمعة التي تلتزم الصمت بأطيافها وأحزابها مجتمعةً أمام تشريد مئات العمال. ونقول لنوابنا الذين أنتخبناهم ليمثلونا لا ليمثلوا علينا، فسوف يكون الحساب عند الإستحقاق. وبالنسبة للإتحاد العمالي العام، فنحن ندعوه الى تحمل مسؤولياته في الدفاع عن حقوقنا كعمال لا أن يكون منظمة بيروقراطية بخدمة النظام، وبالتالي ندعوه الى العودة الى موقعه النضالي العمالي الديموقراطي .
و ختاما الى اخواننا العمال نردد القول المأثور " أكلت يوم أكل الثور الأبيض". فلنتحد و نعلنها كلمة تعيد للعمال حقهم. وما من وسيلة لتحقيق ذللك سوى بالإستمرار في النضال حفاظاً على حقوقنا المنهوبة ودفاعاً عن عالم أفضل من دون إستغلال.
من مات دفاعاً عن وطنه وعرضه وماله فهو شهيد، ونحن لها، و ان الغد لناظره قريب.
عمال المستقبل لصناعة ألأنابيب
في لبنان وفي جمهورية مصر العربية

Monday, August 23, 2010

وقفة احتجاجية لعمال المستقبل

تقدم عمال شركة المستقبل للأنابيب اليوم ببلاغ إلى النائب العام للمطالبة بالتحقيق في المواد السامة التي تستخدمها الشركة والتحفظ عليها وكذلك فتح تحقيق في وفاة أحد العمال متأثرا بتعامله مع هذه المواد.
وقال محمود محسن القيادي بشركة المستقبل التي يعمل بها نحو 500 عاملا في محافظة السادس من أكتوبر ..توجه اليوم العمال الأربعة عشر الذين تم فصلهم من الشركة منذ 3 شهور بتهمة التحريض على الإضراب إلى النائب العام في إطار سلسلة الحركات التي ينظمها العمال ضد المستثمر اللبناني صاحب الشركة، حيث التقينا بالنائب العام المساعد الذي وعدنا بفتح تحقيق في البلاغ ..كما نظمنا وقفة احتجاجية أمام مقر النائب العام .
وأضاف محمود ..توجهنا بعد ذلك إلى الاتحاد العام لعمال مصر الذي لم يقف إلى جوارنا بل واكتفى رئيس النقابة العامة للكيماويات بحثنا على قبول التعويض من إدارة الشركة، ورفض منحنا إعانة من صندوق الاتحاد على أساس إننا لسنا أعضاء في النقابة العامة !!
ويشير محمود إلى إن العمال مصممون على انتزاع حقوقهم خاصة بعد أن فتحوا قنوات اتصال مع عمال الشركة في لبنان والذي قام صاحبها بتصفيتها وإغلاقها نهائيا مما أدى إلى تشريد 500 عاملا لبنانيا وأصدروا بيانا مشتركا جاء فيه : بعد التعسف الصارخ الذي مارسته إدارة شركة المستقبل لصناعة الأنابيب و الممثلة بفؤاد المخزومي و أفراد عائلته و مستشاريه القانونيين والمقربين في حزبه "حزب الحوار الوطني"، إن في مصر أو في لبنان، وجدنا أنفسنا كعمال مضطرين للوقوف بوجه الاستغلال وانتهاك حقوقنا ومكتسباتنا.
وإلى جانب فصل 14 عاملا لدفاعهم عن حقوق العمال التي تهدرها إلا دارة، قام المستثمر اللبناني بتشريد 220 عاملا ، وأجبرهم على تقديم استقالتهم على مدار العامين الماضيين، وللشركة فروع في 12 دولة عربية وأوروبية .

Monday, August 9, 2010

بيان تضامن مع عمال لبنان من عمال مصر

بيان تضامن مع عمال لبنان
من عمال مصر

نعلن نحن عمال شركة المستقبل لصناعة الأنابيب –مصر – عن تضامنا الكامل مع زملائنا العمال اللبنانيين المعتصمين في مقر شركتهم منذ 12 يوليو الماضي، لمنع صاحب الشركة فؤاد المخزومي من إغلاقها وتشريدهم بحجة إنها تتعرض لخسائر كبيرة رغم المكاسب الكبيرة التي تحققها .

ونشدد على أن معركة عمال لبنان هي معركة كل عمال المجموعة وعمال مصر الذين يتعرضون بدورهم إلى اضطهاد وتعسف من صاحب الشركة، حيث قام مؤخرا بفصل 14 عاملا لدفاعهم عن حقوق العمال التي تهدرها إلا دارة، وتشريد 220 عاملا ، وإجبارهم على تقديم استقالتهم على مدار العامين الماضيين .

ويؤكد عمال مصر إنهم على أتم الاستعداد لاتخاذ كل الخطوات الكفاحية بالتنسيق مع عمال لبنان وكل عمال المجموعة من أجل وقف مسلسل الاضطهاد والتعسف الذي يقوم به المخزومي .

ويشددون على إن نجاح مخططات الإدارة تجاه العمال في كل من لبنان ومصر يفتح الباب على مصراعيه أمام اضطهاد العمال في باقي دول المجموعة، وبالتالي فلابد من أن نقف جميعا وقفة رجل واحد أمام رأس المال المتوحش .

عمال شركة المستقبل –مصر
أعضاء اللجنة النقابية
محمود محسن
أسامة صابر

للاتصال تليفون رقم
E mail:ragyelrahman@yahoo.com